الوهابيــة

باختصار… هل صحيح ان الوهابية منا و فينا؟

الصهيونية نبتة خبيثة موجودة بقدم وجود العبرانيين اليهود حيث تبناها و رعرعها الاستعمار المسوني البريطاني و الفرنسي خدمة لمصالحه الاجتماعية و الجيوسياسية الإستراتيجية. الأمر ذاته ينطبق مع الوهابية و كيلاهما أداة فعالة مفعولها بات عكسيا علي مصالحهم , حيث باتت تقترب ساعة نفاذ صلاحيتهم العلاجية لقوي الاستعمار المعاصر المتمثلة بالحلف الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ..تجاوزا لأداتهم الأولي الصهيونية بسبب المعرفة المسبقة عن أهدافها و أفعالها لدي عموم الجمهور بالتفاصيل المملة.
لكننا سنخص كلامنا هنا بالأداة الثانية , الوهابية السعودية نسبة لمحمد بن عبد الوهاب و سعود بن محمد , كون لا يزال جمهور عريض من الناس تجهل تفاصيل التوصيف الموضوعي لهذه الظاهرة و لا يزال يوجد الكثير من الالتباس حولها و الخوف من مسها بسبب ظنهم المخطئ بأنهم قد يمسون معتقداتهم و مقدساتهم و فقههم و كيف يفهمون التاريخ . باختصار شديد الحركة الوهابية بهذا المعني هي مشروع اكتشفه ثم سمنه الاستعمار البريطاني حيث وجد فيه ضالته المنشودة في فن حكم الشعوب الإسلامية التي استعمرها (و سيستعمرها لاحقا) عن طريق مبدأ “فرق تسد” الاستعماري فتبناه و رعاه و مكنه في الأرض التي استعمرها أصلا و لا يزال. الوهابية فكر تكفيري صدامي حربي(شر محارب) استئصالي لكل مغاير خاصة لؤلئك السنة التقليديين كما نعرفهم من إتباع المذاهب الأربعة والصوفيين ، أو العلمانيون و القوميون و الوطنيون منهم ، و طبعا إتباع الكتب و الديانات الاخري , و ليس فقط الشيعة بمختلف مشاربهم كما يظن البعض . أينما حلت الوهابية ، حلت معها الجاهلية و التخلف و فواحش الحرب من قتل و والخراب و نهب و اغتصاب و ممارسات إنسانية شاذة كأكل الأحشاء الآدمية و شوي الرؤؤس و الرمي بضحاياهم من المرتفعات و إحراق الإحياء و الأموات و المكتبات و نبش القبور و هدم المقامات و قباب ذكري موتي و شهداء الأمم و نهب نفائس الأمكنة المقدسة و الأديرة و تهميش الرموز الدينية و لا ننسي فواحش الزنا الجماعي الذي يمارسونه تحت الشعار الحربي “جهاد الناكح و جهاد المحارم و جهاد الأطفال و الرضع الخ” ..
منذ نشأتها قبل 273 سنة في كهوف و احقاف الصحراء العربية بدعم و رعاية استعمارية بريطانية، لم تصطدم البتة الوهابية و لو مرة يتيمة واحدة سياسيا او عسكريا مع الخارج المستعمر وحسب، بل تناغمت معه استراتيجيا – جيوسياسيا . عن بداية سلطانهم في شبه جزيرة العرب قامت الوهابية-السعوية بمذابح ومجازر جماعية ضد الأسر التقليدية الحاكمة و رعاياها في المراكز الحضرية الأساسية كالطائف و مكة و المدينة و هايل و نجران و عسير ، وعلى رأسهم آل رشيد النجديين و الإشراف في الطائف و مكة و المدينة . لا يسعنا إلا إن نذكر في هذه المناسبة غدرها بإتباعهم بعد انتهاء كل مهمة مثل تصفيتهم لجماعة الإخوان الوهابية (غير جماعة المخبر الانجليزي حسن ألبنا) التي وفرت لهم الرجال المقاتلة وكانت جزء بنيوي منها عند الانطلاقة الوهابية المسلحة الثانية حيث تعرضت هي أيضا إلي إبادة جماعية بناء علي طلب و اشراف بريطاني أدت الي قتل عشرات الآلاف منهم للنيئ بنفسها و بال سعود عن الفواحش الحربية الوهابية بعد ان افتضح أمرها إمام الجمهور الإسلامي و العالمي بسبب سلوكياتهم الامر الذي احرج المستعمر امام الجميع مما هدد مشروعه في جزيرة العرب و يهدد مصالحه الجيو-سياسية فيها و في باق بلاد المسلمين التي تحتلها جيوشها (تماما كما يفعلون ألان في سوريا و العراق مع ابنتهم المتوحشة داعش )
مع اكتشاف البترول في جزيرة العرب تضاعفت قيمة الوهابية-السعودية في حسابات الإستراتيجية للمستعمر البريطاني. هنا مع تراكم العوائد النفط أصبحت النفط المعادلة الموضوعية لوسيلة الإنتاج كعائد ربحي مهول متراكم ومن ثم تراكم معه الكم هائل من الخطاب الوهابي التكفيري مستفيدا ً من العائدات الخرافية لمبيعات البترو-دولار، و تسخير قسم لا يستهان به العوائد من اجل تجنيد الملايين من القاع الاجتماعي المسطـّح لاستخدامهم في زعزعة المجتمعات العربية و الاسلامية بدل من المساعدة في بنائها او مساعدة المحتلة اراضيهم من اليهود الصهاينة في تحريرها. بدأت المرحلة التالية للوهابية وهي، بمحاكاة الراسمال الصناعي المتوحش لدول الاستعمار الاطلسي و تصدير فائض “رأس المال” الخطابي، هذه المرة ليس السلعي أو المادي، إلى دول الجوار، وبدأت بإسقاط دول الجوار الواحدة تلو الأخرى في المعسكر الوهابي الرجعي المتخلف التتري المتحالف، والمسنود عسكرياً وأمنياً، بقوى الشر العالمية الاستعمارية المتمثلة بدول حلف الأطلسي-الناتو على رأسه الولايات المتحدة الأمريكية . ومن هنا نشأ ما يسمى بمجلس التعاون لدول الخليجي ا كمنظمة سياسية تتبنى الوهابية وتعمل على عولمتها ونشرها واستعمالها كعامل وجداني في استئصال قوي التحرر الحقيقي و قوى التنوير و المدنية و أنظمة الحداثة وإحلال أنظمة ذو طابع بدوي غريب عن الثقافة الإسلامية و المشرقية السمحة المتعارف عليها. .
ولا بد من أن نلاحظ هنا جليا الحلف المقدس بين الجانبين،الاستعماري الأطلسي والخليجي (العربي)، من خلال إحجام الولايات المتحدة الأمريكية مثلا عن القيام بأي عمل عسكري انتقامي ضد ما تسمى بالمملكة السعودية، رغم وجود سبعة عشر انتحارياً وهابيا سعوديا خليجيا ( مع مصري1 و لبناني1) من بين التسعة عشر الذين قاموا بتفجيرات 11/09/2001 , او عند تفجير المدمرة التابعة للبحرية الأمريكية كول في ميناء عدن او تفجير مراثون بوسطن أو تفجيرات لندن او مدريد الخ..ناهيكم عن مناصرتهم المحتل ألاسرائيل بوجه فلسطين المحتلة و تغطيتها سياسيا و عسكريا و اعلاميا في تدمير سوريا و العراق و لبنان و مصر و مالي و نيجيريا و افريقيا الوسطي و بورما و كشمير و افغنستان و اليمن و الصومال و الفلبيين و اوزبكستان و ايران وروسيا و القائمة الجيوسياسية تطول لهذا الحلف الذي لم يعد سرا وجوده علي النخب الحاكمة و لا الجمهور العريض …الوهابية دورها نشر الارهاب الاطلسي و تمويله من جيب شعوبها.. و قامت بدور ناجح في تشويه صورت الاسلام و المسلمين ، حيث استدعت عداوة الشعوب للاسلام والعروبة كمقدمة نفسية و مبرر أخلاقي، قد يحتاجونه إمام رأيهم العام، في الاعتداء و احتلال الأوطان …وما علي المراقب إلا ان يلتفت الي ما يجري في جمهورية إفريقيا الوسطي و الفلبين و تايلاند و بورما و القوقاز لادراك هذه الإستراتيجية …..دعوة لتحريم و تجريم الوهابية و الصهيونية حذوا بتجريم و تحريم النازية في المحافل الدولية…

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: