خبراء: (حكومات مبارك) اهتمت بالقرى السياحية على حساب المصانع – بوابة الشروق

خبراء: (حكومات مبارك) اهتمت بالقرى السياحية على حساب المصانع – بوابة الشروق.

Advertisements

كرسى فى الكلوب وسط الفرح

لافارق بين ماحدث صباح اليوم فى منزلى وبين مايحدث صباح عيدى الفطر والاضحى حين نستعد من الصباح الباكر لصلاة العيد فقد استيقظ الجميع منذ الصباح الباكر وهم مستنفرين فارتدوا ملابسهم من بدرى ورافقت زوجتى كريمتى وانطلقتا فى الثامنة والربع صباحا للادلاء بصوتيهما وتأخرت عنهما لزوم شرب الشاى والقهوة من جهة ومن جهة أخرى لاستطلع الموقف منهما المهم نزلت بمجرد عودتهما وتوجهت للمدرسة المواجهة لمنزلى حيث مقر اللجنة وكان الاقبال رائع والنظام اروع – انتظام ذاتى للمواطنين – دون توجيه من الشرطة والجيش الذين كانوا واقفين خارج اللجنة بمنتهى الاحترام وكانت النساء من جميع الاعمار مشاركات بنسب تكاد تقترب من الرجال والاهم منهن كبيرات السن ويتحركن بمساعدة طبية وهذا دليل هام جدا على الوعى الشديد والرغبة الجارفة فى امتلاك بلدهم – مصر – للمرة الاولى المهم صوتت وخرجت من اللجنة لاجد الاعداد فى ازدياد ومن كافة الاطياف

تابعت على التليفزيون والانترنت تطور الاحداث بمنتهى السعادة والفخر لولا بعض الغصة التى آلمتنى من اليوم السابق حيث علمت ان خطيب الجمعة فى الجامع المجاور لمنزلى ( والذى لم أعتد على الصلاة فيه)قد حث جموع المصلين على التصويت بنعم حفاظا على المادة الثانية من الدستور!!! هكذا أفتى الفقيه الدستورى الحنجورى الذى سمح له بأعتلاء المنبر ظلما ! لم يعلم مولانا وهو يخاطب جموع المصلين ومنهم كثيرين جهلاء غير متعلمين أن المادة الثانية غير مطروحة أصلا فى الاستفتاء

كانت النتيجة واضحة فى صباح اليوم أن زوجة البواب الغير متعلمة عندما قابلتها زوجتى فى الشارع فعندما سألتها هل أنتى ذاهبة للتصويت فردت بمنتهى العفوية الجاهلة : لأ- أنا موش حانتخب فلان ( المرشح ) ده بيقولوا عليه وحش واسخم من حسنى! هكذا !

وبسؤالها طيب ياأم فلان هو أنتى موش معاكى رقم قومى ؟ فردت ب لا

وبسؤالها : بقى أنت ماطلعتيش بطاقة شخصية لغاية دلوقتى

فردت منتفضة : لأ ازاى معايا اهى ! فاذا هى تبرز بطاقة الرقم القومى !!! مصيبة

وبسؤالى شخصيا لبواب العمارة المجاورة فرد على أنه موش عارف يقول نعم ولا لأ خاصة بعد ماسمع الخطيب فى الجمعة وهو يتحدث عن وجوب !؟ التصويت بنعم وأنها واجب دينى!!!هل هذا ماكان يبتغيه الشيخ الخطيب

حتى الكنيسة الارثوذكسية قد أصدرت بيانا لشعب  الكنيسة يحضهم على الذهاب للتصويت بنعم ! وأيضا فى الخلفية الغير معلنة المادة الثانية للدستور

شىء غريب أن رأس الكنيسة ( والجامع أيضا ) يتدخلان الآن فى الشأن السياسى وكلاهما قد أعلن رسميا عن رفضه للثورة ودعمه للرئيس السابق ونظامه الفاسد والمصيبة أن الناس الغلابة تتبعهما عن جهل وحسن نية وكلاهما تصرف مشين

وتأتى الطامة الكبرى والمفارقة الفارقة بين موقفين كاشفين لكل التخوفات المثارة طيلة الفترة السابقة

السيد الفريق شفيق الذى طالب المعظم بتنحيه بل وتنحيته فعليا لأنه محسوب على النظام السابق وهو متوجه للجنة الاستفتاء فى حراسة القوات المسلحة! هكذا

وعلى الطرف الآخر حامل قلادة النيل ( يساوى  رئيس الجمهورية برتوكوليا )ورئيس أحد أكبر المنظمات  الدولية الاسبق وأحد بل والشخص الذى كان له الفضل فى تفجير الثورة والمرشح المحتمل للرئاسة يذهب الى لجنة من اللجان فى منطقة شعبية فاذا بالبلطجية الذين يعلمهم أهل الحى والمحسوبين على نائب الحزب الوطنى السابق يهاجمون الرجل الفاضل ببذاءة وبألفاظ خارجة ومهينة بل ويتعدوا عليه بتكسير سيارته ويكملوا بعد ذهابه حفلة الترويع بترويع الكافة والاعتداء على مطربة وزوجها بل ويتحرشون جنسيا بالسيدات الفضليات ولولا قيام نقيب محترم من الشرطة المصرية ( كما هو واضح تماما فى الفيديو) بحماية البرادعى بجسده حتى دخوله السيارة كان يمكن حدوث مالايحمد عقباه!

وللاسف الشديد ودون أى تبرير باهت فاننى أتهم القوات المسلحة على الاقل بالتقصير فى حماية شخصية هامة جدا ومستهدفة أسوة على الاقل بالفريق شفيق

ويؤسفنى جدا أن تذهب بى الظنون أبعد من ذلك وأقول أن المجلس الاعلى قد أعطى رسالة واضحة وصريحة بمساندته للفريق شفيق باعتباره رجل من القوات المسلحة بل ورجل من النظام السابق الذى ينتمى اليه معظم أعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة

كنت أتمنى للعرس الديمقراطى أن يمضى ناصع البياض ولكن وللأسف الشديد ومانيل المطالب بالتمنى ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

كما أنه من الممكن أيضا الاستناد اننا لسه كى جى وان سياسة

ونواجه اساتذة سياسة فاسدين ومفسدين من العهد البائد أعتادوا على التصرفات الفجة والممقوتة واستخدموا ومازالوا البلطجية فى فرض مايبغون من عوار

على الشعب المصرى وبلا رحمة وباستخدام كافة الصور والفيديوهات وبمعرفة السيد النائب العام التعامل مع هذه الواقعة بكل الحزم والردع سواء ضد الفاعلين والمشاركين المباشرين من البلطجية الجهلاء أو ممن حرضهم من الثعابين اللابدين فى الجحور والذين مازالزا طلقاء يعبثون فى الخفاء وظلام الليل بمقدرات الوطن

فى الاسلام هذه حرابة وفى القانون الجنائى هذا مجرم وفيما أعلنته القوات المسلحة هذا تجاوز حتى على القوات المسلحة

الا اذا ّ؟ وهذا مالاأرجوه أبدا

ان لم تتعامل الدولة حكومة ومجلس أعلى للقوات المسلحة مع هذه الواقعة بمنتهى الشفافية والسرعة والحزم

فتوقعوا باكر مالاتتخيلون  بل وما لاتقدرون على مواجهته

هذا ليس تشاؤم ولكنه توقع أرجو من الله أن يكون خاطئا

الثورة العربيـة

أنطلقت الشرارة ألأولى من تونس الخضراء فى صورة زلزال ضخم وغير متوقع على حكم فاسد ماليا – ديكتاتورى – موالى للغرب يستمد دعمه منه

ومالبثت مصر بكل ثقلها  الحضارى وارثها التاريخى ومكانها العبقرى ومكانتها المرموقة التى لم تهزها أو تنل منها الخطوب الجسام- كما ثبت فى الثورة –  أن قامت بأكبر تسونامى فى التاريخ

الثورة المصرية أربكت أولا كافة الحسابات العالمية وكانت القيادة الامريكية على مستوى رئيس الدولة شخصيا تلهث وراء الاحداث مرتبكة كانت لاتعرف لفترة ماذا تفعل واذا فعلت ترتكب أخطاء حتى اتت الثورة اكلها المبدئية فلم تملك الا الاعجاب الشديد بها- وهذا ليس فضلا أو منة – ولكن هذا لايمنع أن حساباتها مازالت مرتبكة وقد ضاعف ارتباكها امتداد الثورة لليمن السعيد والبحرين حاوية أكبر القواعد الامريكية فى العالم ومقر قيادة رئيسى للقوات الامريكية

والجزائر وليبيا التى انفجرت بأسلوب وفى توقيت غير متوقع بالمرة لدرجة انها تجاوزت من سبقوها فى الثورة  وضاعف من الموقف التعامل الجنونى لنيرون ليبيا مع الثورة والذى وللأسف الشديد اسقط آخر أوراق التوت عن الديمقراطيات الغربية المزعومة والتى بدلا من أن تعاقب النظام الليبى وتفرض الحظر الجوى – كما حدث من قبل فى العراق- فأنها فرضت حظرا عقابيا على ليبيا حظرا يحاصر الشعب لا الجلاد وهذا من المفارقات الغريبة جدا بل قل بأنه كوميديا سوداء بدلا من الضحك فانك تبكى بشدة على ازدواج المعايير

ان مايحدث فى الوطن العربى بخلاف مطالبه فى الديمقراطية والحرية والعدالة وبخلاف الثورة على الظلم والاستبداد والطغيان والفساد

قد أسقط وبلا رجعة المشروع الخبيث اليهو مسيحى – الصهيونى الايفانجليكى – لشرق اوسط جديد خانع ومقسم – راكع ومستسلم لرغبات ووصايا امريكا واسرائيل

انهم جميعا وقد زاد ارتباكهم – لاحظ أوباما وهو يركل الباب بقدمه بعد أن أنهى خطابه عن أحداث ليبيا – لايلاحقون الاحداث ويشعرون أنهم فقدوا أو بدأوا فى فقد كل ماخططوا له ولكنهم بالقطع سيعملون أقصى مافى وسعهم لاحتواء ماحدث وتحويله لصالحهم والبدء فى اعداد خطط جديدة بذات الهدف الثابت والقديم ولاحظوا كيف يقوم برلسكونى العاهر الفاجر ذو الصلات المشبوهة العديدة بالمافيا الايطالية وصديق القعيد مخرب قذاف الدم ونجله لعنه الله خزى الاسلام حين أعلن ظلما وزرا وبهتانا عن تخوفه من امارة اسلامية على حدود الاتحاد الاوروبى

يرتعدون فرقا من امارة اسلامية وتصطك اسنانهم – يحضرون العفريت وبالقطع لن يعرفوا كيف يصرفوه

يخشون امارة اسلامية -مزعومة-رغم ان الذى يحكم امريكا هو الدين ويحكم المانيا الحزب المسيحى والذى يسانده باقى الاحزاب المسيحية المتطرفة حتى اسرائيل فهى دولة دينية بامتياز دولة تعلن انها يهودية رغبة فى ترانسفر لكل من هو غير يهودى اى لكل من هو عربى مسلم كان أو مسيحى

تتشابه جميع التظاهرات داخل الوطن العربى وخارجه فى كافة انحاء العالم فى أن كثير من المتظاهرين العرب من كافة الجنسيات كانوا يحملون صورة الزعيم جمال عبد الناصر والذى رغم أى خلاف أو اختلاف معه او عليه يظل هو رمز الوحدة العربية والنضال العربى والكفاح ضدد الاستعمار وأذنابه وذيوله بالداخل والخارج هذا له دلالة كبيرة

انى واذ أهنىء مصر والدول العربية على بدء التحرير والتغييرفأنى أطالب نفسى والكافة بالأخلاق الحميدة

انا الامم الاخلاق مابقيت     فان هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

وخلال الثلاثون عاما الاخيرة كانت وللاسف كافة رموز الحكم والثروة بلا أخلاق وهو ما أدى بنا الى الثورة

وأحذر من الخطط الامريكية الصهيونية ضد العرب والمسلمين

وأذكر بأن الذئب ما كان ليكون ذئبا لو لم تكن الخراف خرافا

وأنا متأكد أننا لسنا خرافا ولــــن نكون يوما

بل وآمل وأطمع فى أن القرن الحالى سوف يكون قرن العرب والمسلمين باذن الله تعالى

Mahler’s Prodigal Son: The wrong Mubarak resigned

Mahler’s Prodigal Son: The wrong Mubarak resigned.

Omar Suleiman Israel’s favourite to replace Mubarak: WikiLeaks – The Economic Times

Omar Suleiman Israel’s favourite to replace Mubarak: WikiLeaks – The Economic Times.

The fixer in the shadows who may emerge as Egypt’s leader – Telegraph

The fixer in the shadows who may emerge as Egypt’s leader – Telegraph.

Egyptian intelligence chief’s Washington agenda

Egyptian intelligence chief’s Washington agenda.

Previous Older Entries